الرئيسية / HOME / مقالات / عش مطمئن

عش مطمئن

  • فاطمة الهلالي

الدنيا لن تعطيك خيارات، لكي تختار غني أو فقير ، موظف أو عاطل، سعيد أو حزين
لن تعطيك خيارات فتختار الوظيفة التي تحب أو المنصب الذي تتمنى.
الحياة نَصَب وكفاح وتضحيات، لابد أن تحارب الحياة لتعيش.
من فنون الحياة السعيدة أن تحوّل كل الخسارات إلى مكاسب؟
فـإن حصل وظفرت بكل ماتتمنى فأنت السعيد الذي بلغ مناه،
وإن عجزت عن الوصول لما تتمنى
فـ عليك أن تهزّ جذع النخلة مرة ومرتين وثلاث، حتى تتساقط عليك رطباً

وإذا عجزت أن تصل لماتريد وفِي كل مرة تصل بك الحياة لمكان آخر غير الذي تتمناه فاعلم أنهُ المكان المناسب لك.
الحياة لن تكون تحت طوعنا دائماً؛ فتعلّم كيف ترضى وتعيش بِطمأنينة فعسى أن تكرهوا شيئاً فيجعل الله فيه خيراً عظيما.

عليك أن تتسلح بالرضا وتعيش حياتك مطمئن بأن هذا ماكتبه الله لك، إذا عشت الحياة برضا وسكينة فستكون الحياة جميلة بعينيك كما تحب أن تراها أنت.
فـ مايعجبك قد لايعجب غيرك وماتتمناه ليس بالضرورة أمنية الجميع.
فالكل له نظرته الخاصة التي ينتمي لها؛ فانتمِ للرضا دائماً لتكون حياتك جنة.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

استراتيجية المشروعات ومهارات القرن الواحد والعشرون

بندر المطلق     تحرص المدرسة المعاصرة على تقديم التعليم والتعلَم وفق نظريات تفسر التعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *