الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / السعوديون ينتصرون على الإعلام المزيف

السعوديون ينتصرون على الإعلام المزيف

منيرة مبارك – الرياض:

تكشف لنا ثورة البيانات والتقدم التقني زيف الإعلام بهذا الزمان لترينا الحقيقة؛ فلا يمكن أن تمر الأكاذيب بسهولة أو تحجب المعلومات على الجميع فالكثير لم يعد يجهل ليُخدع، ولكن لازل هناك إعلام كاذب متلون يلبس أقنعة آخرى ليخفي الحقيقة. 

وهنا تأتي مسؤولية المجتمع والجهات الإعلامية تجاه هذا التضليل الإعلامي، والآن وبشكل عام بات للجميع حرية إلتقاط ما يحدث بكاميراتهم ومتابعتهم في شبكات التواصل التي تتيح لهم ذلك، فالمعلومات المضللة كثيرة ومعتمدة ومتعمّدة نشرها، وهناك منظمات تقوم على تأجيج الرأي العام تجاه قضية معينة لصالح إما أفراد أو دول أو جهات أو غيرها، ولكن من يُرد الحقيقة فليبحث بشدة وبدقة.

فالتضليل الإعلامي بمنظور (Harold Lasswell): “هو محاولة التأثير في مواقف عدد كبير من الناس من خلال القضايا المثيرة للجدل والمرتبطة بالجماعات”.

كما ذكر الكاتب السعودي الأستاذ فهد الشميمري: “أن الإعلام الكاذب والمُضلّل يكمن في التلاعب بالمعلومات والترتيب والإنتقاء المتحيز وتنقية كلمات وأحداث مع تعمد إغفال غيـرها، وترك معاني وانطباعات محددة التُفسير بطرق مصممة مسبقا، والاختيار الزائف، وكذلك تشتيت وعي الجمهور والـرأي العام عن قضايا أهم كالمواد المرئية، صنع انطباع للمشاهد بسبب طريقة التصوير، تغير المضمون، تعديل المادة، التشبيه غيـر الصحيح بالواقع لترك انطباع معين، العناوين والمقدمات للمبالغة والانتشار والتهويل، وادعاء استعراض رأي الطرفين حصر الموضع في رأيين دون الآراء الأخرى، والمزج والخلط دون تصنيف لنوع المادة (رأي، تحليل،توقع، تصريح، تفسير) بغرض تمرير الأهداف من تضليل الخبر بالمعلومات غير المتعلقة بالموضوع بهدف إبراز معلومات ليس لها علاقة مباشرة بالحدث، على حساب الحقائق المهمة، هذه هي أبرز طرق التضليل الإعلامي.

وقبل بضعة أيام أثبت الشعب السعودي الواعي أنهم يداً واحدة مع قيادتهم وسد منيع لعدوهم ولم يكن للتضليل الاعلامي تأثير عليهم، وذلك من خلال ما شاهدناه في وسائل التواصل من ردود أفعال وطنية تدافع وتقارن وتبحث عن الحقيقة بشكلٍ مذهل.

وذكر سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن محمد آل جابر: “أن الأحداث التي تمر على مملكتنا الشامخة الأبية، ومع كل حدثٍ وأزمة يظهر جلياً قوة تلاحم الشعب مع قيادته الحكيمة، وعظمة هذا الوطن والتزامه بمبادئه الاسلامية والعربية، أدام الله له عزّه وشموخه وسؤدده في ظل سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين”.

لخّص الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر له عبارة شهيرة فيها أهم سمات الساسة السعوديين على مر العصور، يقول فيها: “إن السعوديين وحدهم هم الذين يقولون في العَلَن .. مايقولونه تماماً في المحادثات الخاصة”.

كما ذكر المذيع بقناة الاخبارية الأستاذ خليل الصاعدي قائلا :”لمن يحاول المساس بالمملكة .. لمن يحاول التطاول عليها .. لمن يستهدف جسد لحمة الوطنية ألم تصل الرسالة بعد؟ ألم تتعضوا لمخططاتكم السابقة عودوا الى التاريخ قلبوا صفحاته اقرأوا السطور ومابين السطور، فهناك حقيقة عنوانها حب وفاء انتماء فمهما جندتم ومهما دفعتم ومهما مولتم فلن يزيدنا الا ثبات وإصرار، يتجاوز عددنا ٢٠ مليون نسمة ولكن عند محاولة المساس بالوطن وقيادته وشعبه سنكون على قلب رجلاً واحد، سنكون صف واحداً امام كل اطماعكم نعيش حاضراً جميلاً ونستشرف مستقبل أجمل في ظل قيادتنا الحكيمة لذا نقولها اليوم وكل يوم وبصوت واحد ونعلم انها لا تروق لكم طموحنا عنان السماء، هل تعلمون لماذا؟ لاننا في وطن طموح مجتمعه حيوي واقتصاده مزدهر”.

وقد عقب على ذلگ لإنماء عضو ملتقى إعلاميون ومؤسس صحيفة الأفلاج الإلكترونية الأستاذ: خالد الحامد “يعتبر التظليل الإعلامي مناقضاً لحرية الإعلام الذي يعني حرية الوصول إلى المعلومات الصحيحة، وليس حرية الكذب والتضليل، ولكن بفعل العولمة والطفرة الحديثة في وسائل نقل الأخبار المتعددة، لقد برزت في الفضاء الإعلامي وسائل إعلامية كثيرة، تملأ عقول المتابعين والمشاهدين بكثير من المعلومات والتحليلات التي لاتحمل المضامين الصحيحة للمعلومة الصادقه فيكون الخبر الغير صحيح صحيحاً والعكس، ويستخدم لتظليل الرأي العام لإيصال المعلومة الخاطئة وكأنها معلومة صحيحة وموثقه بمصادر في الغالب تكون وهمية، فإن التظليل الإعلامي هو أسلوب تنتهجه الوسيله الإعلامية لقلب رأي عام صحيح الى رأي مخالف ويوافق توجهاتها”.

وذكر ‏رئيس تحرير صحيفة أخبار الوطن الإلكترونية لإنماء الأستاذ: سلطان الدغمي “أن التضليل الإعلامي هو الخروج عن المهنية الاعلامية ولا يمت بأي صلة بها ولا بأخلاقياتها ولاينسب من يمارس التضليل الى الكيان الاعلامي الشريف.”

هكذا هم ابناء وطننا دائماً يقفون سداً منيعاً ضد كل الهجمات الإعلامية الشرسة ويقدمون درساً في الوعي الإعلامي تجاه وطنهم.

عن سحر باجبع

شاهد أيضاً

في ذكرى البيعة الرابعة أكثر من 20 مليون مواطن ومواطنة يبادلون خادم الحرمين الشريفين الحب والولاء

جنى كعوات – الرياض: بمناسبة الذكرى الرابعة للبيعة يحتفل الشعب السعودي بمبايعة ولي الأمر، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *