الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / الرياض تتصدر قائمة المدن الأكثر إنتاجاً للنفايات الإلكترونية في المملكة

الرياض تتصدر قائمة المدن الأكثر إنتاجاً للنفايات الإلكترونية في المملكة

أحمد المالكي – الرياض:

تزامناً مع ماتشهده المملكة من تطور تقني وارتفاع عدد مستخدمي الأجهزة الإلكترونية ازداد حجم المخلفات التي ينتجها مستخدمي هذه الأجهزة من القطاعات الحكومية والخاصة، بالإضافة إلى مخلفات الأفراد من تلك الأجهزة.

وتشير الإحصاءات إلى أن السعودية تحتل المرتبة الأولى في الشرق الأوسط وتعتبر من أكبر الدول المنتجة للنفايات الإلكترونية على مستوى العالم، حيث تصدرت الرياض مدن المملكة بنسبة 21% ثم مكة المكرمة بنسبة 17% وثالثاً الشرقية بنسبة 12% في حين أن مانسبته 50% موزع على بقية مدن ومحافظات المملكة.

وحول موضوع النفايات الإلكترونية قال مسؤول العلاقات العامة والاعلام بجمعية “ارتقاء الخيرية ” الأستاذ عبدالله بابيضان أن النفايات الإلكترونية هي جميع الاجهزة الإلكترونية التي انتهت صلاحيتها، وأصبحت غير صالحة للاستخدام، وتشكل خطراً على البيئة ومستخدمي تلك الأجهزة، وتعد أجهزة الحاسب الآلي وملحقاتها، وأجهزة الاتصال، والأجهزة الكهربائية أحد أهم أنواع تلك المخلفات.

وأشار “بابيضان” أن تداول الأجهزة الإلكترونية التالفة تشكل خطراً على صحة الإنسان لاحتوائها على مواد سامة وخطرة كمادة الرصاص الذي يؤثر على الجهاز العصبي ونمو الدماغ عند الأطفال، ومادة الكادميوم وتأثيرها على الكلى والكبد، كماتحتوي أيضاً على مادة الزئبق وغيرها من المواد السامة.

وبالنظر إلى خطورة تداول هذه النفايات وماتشكله من خطر على البيئة وصحة الإنسان تطرق “الأستاذ عبدالله” إلى الطرق التي يمكنها أن تحد من خطر هذه النفايات وذكر منها: توفير مصانع متخصصة لتدوير النفايات الالكترونية، وإعادة استخدامها بالطرق الصحيحة، كذلك القيام بحملات توعوية للمجتمع في بيان ضرر النفايات الالكترونية، واستخدام اجهزه الكترونية بمواصفات عالية الجودة، وتجنب شراء الأجهزة المقلدة، والصيانة الدورية للأجهزة الالكترونية والكهربائية الموجودة في المنازل.

كما أشار إلى أننا بحاجة إلى تشجيع البحث العلمي في مجال التأثيرات التي تنجم من النفايات الالكترونية على البيئة والصحة،
ووضع معايير واشتراطات للسلامة الصحية والبيئية للشركات المصنعة للأجهزة الالكترونية.

وأكد “بابيضان” أن جمعية ارتقاء الخيرية المتخصصة في مجال إعادة تدوير النفايات الإلكترونية والاستفادة منها استقبلت مايقارب 34 ألف جهاز من الشركات والأفراد، تم إعادة تأهيل مايقارب 17 الف جهاز.

وتابع “بابيضان” أن “جمعية ارتقاء” تقوم بإعادة تأهيل الحاسب الالى بحيث تستقبل الأجهزة المتسخدمة الجديدة، والقديمه من جميع انواع الحواسب، ويتم إعادة تأهيلها واستخدام القطع الصالحة للإستخدام، وبعد ذلك يتم تجميع القطع واستخراج جهاز الحاسب الآلي الجديد، كما تقوم الجمعية بمسح المعلومات الكاملة من الأجهزة بواسطة برنامج معتمد من قبل ١٨ دوله حول العالم.

واختتم “بابيضان” أن جميع الأجهزة التي يعاد تدويرها يتم الاستفادة منها والتبرع بها لصالح الجمعيات الخيريه والمؤسسات التعليمة.

عن سحر باجبع

شاهد أيضاً

توقيع إتفاقية شراكة مجتمعية بين صحة مكة المكرمة ومجمع المجد الطبي

ابتسام الفهد – مكة المكرمة : وقعت صحة مكة المكرمة إتفاقية شراكة مجتمعية مع مجمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *