الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / #رهف_الزهراني #سفيرة للجودة وصاحبة 18 #اختراع

#رهف_الزهراني #سفيرة للجودة وصاحبة 18 #اختراع

هند آل فاضل – عرعر:


لكل جانب من السلبية مفتاح ينطلق بالمرء نحو الإيجابية، فرضيات التحول، أفكار جديدة، معلومات قيمة، إبداعات متعددة، وسفيرة للجودة لعام ١٤٣٩هـ حاصلة على أعلى درجة في مقياس موهبة، فائزة في المركز الثاني في ستارت أب، من الثانوية السابعة بالطائف حيث عملت على جعل أفكارها ذات شأن في البيئة التعليمية، شغفها بالصناعة، والتفكير العلمي، وحب الفضول لمكونات الأشياء وكيفية تركيبها جعل منها مخترعة لـ 18اختراع وفي كل مرة تعتزم الاكتشاف والابتكار أكثر من ذي قبل.

 

رهف فهد الزهراني طالبة بالثانوية دفعها حبها للاختراع لخوض التجربة الفعلية واستعدت لتقبل ردة فعل الأشياء التي تعمل عليها لتحقق الاختراعات التي تطمح للوصول إليها، فأحضرت مصباح وسلك وعملت على إلصاقها بواسطة شريط لاصق ومن ثم أدخلت السلك في مدخل الكهرباء وأضاء المصباح فتهللت فرحاً لعمل المصباح ولكن الفرح تحول لعلامات التعجب حين انفجاره، فصنعت من علامات التعجب أسئلتها الخاصة التي جعلت أفكارها في تسلسل وترتيب وتطورت بعضها إلى مراحل التنفيذ.

 

تحدثت رهف للصحيفة عن اختراعاتها، فذكرت أنها سجلت براءة اختراع لأثنين من اختراعاتها وهم: القلم المصحح والغطاء الصحي، عملت عليه بما يقارب 5 أشهر، وقد تبنت اختراع الغطاء الصحي جامعة الباحة بالتمويل.

 

ومن اختراعاتها التي لاقت صدى واسع هو ابتكار غطاء جوال “health cover” بقطعة تعزل الموجات الكهرومغناطيسية بواسطة دائرة كهربائية خاصة بالاختراع يتم تحويلها إلى كهرباء، ويعاد شحن الجوال بها.

 

تتطلع الطالبة رهف إلى أن تكون في المستقبل مهندسة وسيدة أعمال وصاحبة مشاريع؛ لتحقيق خططها المستقبلية، وتوجهت بالشكر لكل شخص أخبرها بأنه فخور بها ووجهها ودعمها، لأنه لولا الله ثم هؤلاء الأشخاص ما استطاعت إبراز موهبتها وصقلها.

وتحدثت مديرة مدرستها الأستاذة/حنان بادي الروقي إلى الصحيفة حينما سُئلت عن كيف كان تبني الطالبة/رهف من قبل المدرسة؟

فقالت: من خلال اكتشاف معلمات العلوم لها حيث تميل لمواد العلوم بالذات الفيزياء منذ الصف الأول ثانوي وحرص الطالبة على فهم التجارب ومحاولتها تغيير بعض الأدوات والمواد في تجارب العلوم والحصول على نتيجة مختلفة عن الموجودة في الكتاب وتم اكتشاف موهبة الاختراع لديها من قبل معلماتها، وكذلك كان للمرشدة دور كبير في تشجيع الطالبة ومساعدتها وتنمية الموهبة لديها، وأيضاً مسؤولة الموهوبات في المدرسة، ووكيلة الشؤون الطلابية، معلماتها، وإدارة المدرسة التي كانت تشجع الطالبة وتمهد الصعوبات التي تواجهها، وتوفير بيئة حافزة وحافظة لها.

 

وتحدثت الأستاذة/حنان أن هناك بعض العثرات التي قد تعيق الطالبات الموهوبات مثل قلة حصص الفراغ وندرتها بالنسبة لطالبة قسم العلوم الطبيعية، وعدم وجود الخامات والاحتياجات بصفة دائمة.

رهف الزهراني آمنت برؤية 2030 وصممت على أن تكون جزء من تحقيقها، فعمل على تطوير قدراتها ومضت مستعينة بالله في تحقيقها.

عن هند آل فاضل

شاهد أيضاً

تعليم ينبع ينفذ اللقاء التعريفي ببرنامج “التعلم القائم على الكفايات”

إنماء – ينبع: نفذ مكتب تعليم شمال ينبع اليوم الأثنين بقاعة الاجتماعات بمبنى الشؤون التعليمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *