الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / هل مشاكل النقل تُعيق المرأة السعودية العاملة

هل مشاكل النقل تُعيق المرأة السعودية العاملة

سارة العبداللطيف – الرياض :
تعتبر المواصلات العامة مشكلة في كثير من البلاد العربية، من حيث تردي مستوى الطرق، وخاصة مع المرأة العاملة السعودية حديثة القيادة، فإن النقل العام لم يتطور بل ساء حاله مع المشاريع المنشأة الجديدة فهذا يعرقل حماس المرأة للقيادة بل يزيد رهبتها، وأيضاً أسعار النقل جداً مرتفعة، حتى ايضاً عادات المجتمع وتقاليده لم تتعود حتى الأن على قيادة المرأة.

لاسيما وأن موظفات القطاع الحكومي أكثر فئات المجتمع التي  تعاني من مشكلة النقل، ومن هذه المشاكل بعد المنشأة التي تعمل بها، فالبعض تسكن مدينة وتعمل بمدينة أخرى فتضطر ان تتنقل يومياً مسافات كبيرة جداً ومع سائقين متهورين.

إن مستخدمي وسائل النقل أفراد من كافة فئات المجتمع، لذلك قد يتعرض البعض للكثير من المضايقات والتحرشات من قبل أفراد آخرين.

ولابد ان تتوفر حلول للحد من هذه المشكلة، فتفعيل النقل الجماعي داخل المدن يحد من هذه المشكلة، أيضاً تحسين مستوى النقل العام، وتفعيل المترو بين مدن المملكة بما يناسب أوقات العمل.

وأفادت الأستاذة بدرية عبدالله أن من بعض المشكلات هي غلاء أسعار شركات النقل ووضع عدد كبير في النقل من أحياء مختلفة في مدينة الرياض مما ياخذ قرابة ساعة أو أكثر لتجميع المعلمات ومن ثمّ مسافة الطريق ساعتين أو أكثر من ذلك، و بالإضافة إلى أن عناء الطريق يأخذ جزء كبير من طاقتنا اليومية فطوال الاسبوع نكون في اجهاد، وأيضاً من الصعوبات عدم وجود قطار يربط بين عدد من المحافظات وعدم توفر رحلات تتناسب مع أوقات الدوام.

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

“الندوة العالمية للشباب الإسلامي”تدعم أكثر من 10 جامعات مختلفة

انماء – الرياض :  في نطاق الدعم والاهتمام الذي تحضى به مسيرة التعليم العالي والبحث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *