الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / إطلاق مبادرة “سوبر ماركت للمكفوفين” الأولى من نوعها في الشرق الأوسط

إطلاق مبادرة “سوبر ماركت للمكفوفين” الأولى من نوعها في الشرق الأوسط

إنماء – كونا :

(سوبر ماركت صديق للمكفوفين) يمكنهم من التسوق دون الحاجة إلى مساعدة أحد من أقربائهم خطوة لم يكن بالإمكان استيعابها أو تحقيقها لولا المبادرة التي اطلقتها جمعية (رد اوك) في بيروت لتمكين المكفوفين من التسوق دون الحاجة لمساعدة أحد من أصدقائهم أو أقاربهم.

وشارك في اطلاق هذه المبادرة الأولى من نوعها في لبنان ومنطقة الشرق الأوسط وزارة الشؤون الاجتماعية اللبنانية والسفارة الإيطالية في بيروت إلى جانب العديد من المدارس والجمعيات المعنية والمتخصصة بالموضوع، بالإضافة إلى أصحاب الإعاقة البصرية.

وفي هذا السياق قالت رئيسة جمعية (رد اوك) نادين ابوزكي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الخميس ان “الجمعية تسعى إلى نشر هذه التجربة الرائدة والأولى من نوعها في لبنان وكافة البلدان العربية” مؤكدة “العمل على التواصل مع عدد من دول المنطقة للقيام بخطوات مماثلة”.

وأضافت ان هذه المبادرة ترمي إلى مساعدة المكفوفين وضعيفي البصر في ممارسة مهامهم اليومية بسهولة أكثر وتأمين مشترياتهم دون اللجوء إلى مساعدة الآخرين.

وأوضحت أنّ هذه المبادرة ستحدث فرقا كبيراً في حياة هذه الفئة المهمشة من المجتمع لافتة في الوقت ذاته إلى أن العمل جار لتمكين المكفوفين أيضا من إبراز مواهبهم وطاقاتهم في الفنون مثل الغناء والرقص التعبيري.

وبدورها قالت مديرة (سوبر ماركت صديق المكفوفين) رولا عبدالباقي في حديث مماثل لوكالة (كونا) أن عملهم هو خدمة إنسانية فعالة للمجتمع، مشيرة إلى تجهيز فريق مؤهل للتعامل مع المكفوفين بمهنية عالية.

وأوضحت أن موظفين متخصصين خضعوا لدورات تدريبية من قبل (جمعية الشبيبة للمكفوفين) للتعامل عمليا مع غير المبصرين ومساعدتهم بطريقة اللمس، بحيث يصفون لهم الحاجات التي يطلبونها ويحددون الأسعار والأحجام وصلاحية الإستهلاك.

وأشارت إلى أن القائمين على المتجر يستقبلون المكفوف فور تلقيهم اتصالا منه لإبلاغه بموعد حضوره للتسوق فيتم استقباله وتأمين مساعد يرافقه ويرشده إلى ما يريد من دون اي عوائق.

من جانبه أعرب أحد المكفوفين “لكونا” عن ارتياحه لهذه المبادرة وأنها المرة الأولى التي يخرج فيها للتسوق من دون أن يرافقه أحد من أفراد أسرته.

وأعرب عن أمله ألا يبقى هذا العمل الإنساني يتيما معتمدا على مبادرة فردية من جمعية أو متجر واحد فقط مناشدا السلطات العليا تبني هذه التجربة الإنسانية الرائدة لتعم الأراضي اللبنانية كافة.

ولاتوجد في لبنان احصاءات دقيقة حول عدد المكفوفين اذ أنهم غالبا ما يُدرجون مع ذوي الإحتياجات الخاصة الذين تقدر وزارة الشؤون الاجتماعية نسبتهم بثلاثة في المئة من السكان فيما تقدرهم احصاءات الامم المتحدة ب 10 في المئة.

عن منيرة مبارك

شاهد أيضاً

بكلمات غير مترابطة وزارة التجارة تنجح في التوعية بالمنتجات المعيبة.

أحمدالمالكي – الرياض: دشنت وزارة التجارة حملتها التسويقية التي أطلقتها لإستدعاء المنتجات المعيبة  بتغريدة أشبه باللغز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *