استبشر

  • مي محمد العلولا
استبشر دائمًا بالخير، أمسِك بيد نفسك، تقبلها كما هي،
احبها قبل اي شي آخر، حبّك لها هو مايجعلك اقوى واكثر حكمة.
استبشارك اغلب الوقت لوحده سعادة، عش لحظتك كـ الأطفال تمامًا اضحك من قلبك؛ لمَ لا ؟
تلذذ بفنجان قهوتك، ارسم واكتب وافعل ماتحب، لاحظ من تصاحب ومن تتابع، هل يزيدون سعادتك ؟
هل بيئتك تمنحك السلام والحب و الامان والنسجام والنمو، إذا لم تكن فـ اصنع بيئتك بنفسك لانك تستطيع.
لا شيء يستحق أن لا تشعر بالحياة بسببه ! ابدًا
جمال الحياة واطمئنانها في عيشك للحظتك فيها بلا افكار او ذكريات او غيره، أنت هنا إذاً أنت مرتاح مستمتع مطمئن مع نفسك.
مامضى فات و القادم لم يأتي، حاضرك هو من يصنعهما باذن الله.
سكونك الداخلي وخشوعك لله، يساوي الدنيا بما فيها
(فلنحيينه حياة طيبة)
أغلب المشاكل والهموم والامراض تستطيع تجاوزها ب اطمئنانك واستقرار روحك (إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بانفسهم).
الاستغفار ينظفك من الداخل، فترزق بالامطار و الأولاد و الأموال ويجعل لك الجنّات و الانهار! فما بالك بهم لك أو ضيق ؟
الله لا يعذبك ابدًا مادمت تستغفر (وماكان الله معذبهم وهم يستغفرون)
من الآن، ف لتغيّر عادات يومك التي لاتعجبك
ابدأ من جديد، ارسم مخطط يومك كما تريد أنت وأنت فقط !
صدقني سيتغير فيك الشي الكثير وستشعر بتقدمك .
شعورك بالرضا والقبول، بحب العلم والبحث
بالتسليم التام لله، احساسك أن لا أحد يستطيع أن يعكر مزاجك
هو شعور الحياة الطيّب هو الامان والراحه باذن الله.
رزقكم الله سعادة الدنيا والآخرة.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

توظيف التقنية في تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة

سهام عبد الله فائز       شهِد الوسط التعليمي نتيجة الثورة التقنية تغيراً واضحاً في التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *