الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / إنماءات / مؤشرات إيجابية من “القراءة” لجيل أكثر وعياً

مؤشرات إيجابية من “القراءة” لجيل أكثر وعياً

عدي جميل – جدة :

 

لا شكّ بأن ثقافة وتحضّر أي مجتمع يرتبطان ارتباطاً وثيقاً بالقراءة، القراءة التي ليست هواية بقدر ماهي إشباع لجوع الثقافة.

في الآونة الأخيرة وبعد اقتحام التقنيات الحديثة لبيوتنا، باتت القراءة أسهل من العهود السابقة، فبمجرد ضغطة زر أصبح بإمكاننا الحصول على مكتبة كاملة من الكتب والروايات على أجهزتنا المحمولة لنقرأ بها متى وأينما أردنا، ناهيك عن إزدياد أعداد المسابقات والفعاليات المختصة بثقافة القراءة والتشجيع عليها.

فريق “أمة إقرأ تقرأ” الثقافي، هو أحد الفرق التطوعية في المملكة التي تعمل من منطلق دعم القراءة وتشجيع الفرد عليها خلال العديد من الفعاليات المختصّة، تقول عضو الفريق الأستاذة “بتول ياسر منلّا” لـ إنماء: نعمل في فريق “أمة إقرأ تقرأ” منذ ثلاث سنوات، وقد أقمنا خلالها العديد من المسابقات والفعاليات، والتي كان من بينها مسابقة “المدينة تقرأ”، حيث لاقت نجاحاً كبيراً بتشجيع الأفراد على القراءة من مختلف الأطياف والأعمار، إضافةً إلى تشكيل الفريق الخاص بالأطفال في يوم الطفل العالمي من أجل تشجيع ثقافة القراءة وتوضيح أهميتها للأطفال تطلعاً ومساهمةً في بناء أجيالٍ مثقّفة و واعية تحافظ على تاريخها ولغتها وترفع من شأن أوطانها.

وتضيف “منلّا”: أهمية القراءة تأتي من عدة منطلقات جميعها تصبّ في مصلحة الفرد والمجتمع، كون القراءة ركيزة أساسية لبناء جيلٍ واعٍ ومتحضّر، وهذا ما عملنا عليه في “أمة إقرأ تقرأ” أملاً منّا بالرفع من شأن القراءة والمطالعة عند الجميع.

نادي الإعلام في الجامعة العربية المفتوحة الذي سبق وأن بادر ببعض الفعاليات الخاصة بالقراءة عبر منصته “AOUJED”، تقول رئيسة القسم الثقافي فيه الأستاذة “مريم الغندور” لـ إنماء: تشجيعاً منّا على حب القراءة أقمنا العديد من الفعاليات والمسابقات الخاصة، بداية من مسابقة التصوير التي شجعنا خلالها الطلبة على زيارة معرض الكتاب الدولي ومشاركتنا لحظاتهم فيه، وصولاً إلى فقرة #لقطة_قارئ_AOU الأسبوعية، والتي نطرح من خلالها كتاباً معيناً لنشارك الطلبة ماهيّة هذا الكتاب ومحتواه من خلال شرح مفصّل ونقاشات متبادلة.

وأضافت “الغندور”: ما شجعنا على الإستمرار هو تقبّل المتلقّين و إزدياد نسبة القرّاء ما بين الطلبة، ولا زلنا مستمرين في طرح الفقرات الأسبوعية الخاصة بالكتب عبر منصتنا، إضافة إلى خطط مستقبلية تهدف إلى التركيز على الأمور الثقافية والأدبية.

وتأتي الفرق المذكورة ضمن العديد من المبادرات والفعاليات التي تشهدها المملكة والدول العربية أجمع في سبيل نشر ثقافة القراءة وجعلها أكثر من هواية وعادة يومية روتينية، فأمة بدأ كتابها المقدس بـ”إقرأ” لا بدّ لها أن تمتلك نهماً و شغفاً كبيراً على القراءة.

عن عدي جميل

شاهد أيضاً

“اثآر عسير” تبرز في سجل الاثآر الوطني

مرام العنزي – عسير : منطقة عسير أعطاها موقعها أهمية حيوية للحجاج والتجار وزهتها التضاريس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *