الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / ثلاث نساء سعوديات يمنحن أوسمة الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى

ثلاث نساء سعوديات يمنحن أوسمة الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى

منيرة المبارك – الرياض :

أوسمة الملك عبدالعزيز أوسمة سعودية بثلاثة درجات، وسام تقديري ويُمنح تقديراً لمن يؤدي خدمات كُبرى للدولة أو لأحد مؤسساتِها أو يقوم بخدمات ذات قيمة معنوية هامة أو لمن يُقدِّم تضحيات كبيرة.

“وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى” يعتَبر من الأوسمة التي تقدم من قبل الملك بحد ذاته، لكن من خلال تقَديمه إلى الأعمال المهمة، فقد كان الحل الذي يكون له الأثر من أجل تَعزيز الأعمال الفعالة في البلاد تقَديم الأوسمة للآخرين، حيث يُعتبر وسام الملك عبد العزيز من اسمى الأوسمة المقَدمة في المملكةَ، والذي يُقدم لكل من يُعمل من أجل المَملكة العربية السعودية ورقيها، وللمؤسسات المهمة في البلاد.

“خمس درجات لوسام الملك عبدالعزيز” وهم: (الممتازة الأولـى وهي مُذهبة مع الشعار السعوديّ فقط، الثـانية وهي فضية مع الشعار السعوديّ المُحاط بعبارة “لا إله إلا الله محمد رسول الله”، الثـالثة وهي فضية مع الشعار السعوديّ فقط، وأخيرًا الرابعـة وهي برونزية مع الشعار السعوديّ فقط).

“الحاصلين على الأوسمة”: خولة الكريع منح الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله ، وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى للدكتورة خولة سامي الكريع، كبيرة علماء أبحاث السرطان بمستشفى الملك فيصل التخصصي، نظير تحقيقها عدة إنجازات متميزة في مجال أبحاث الصفات الوراثية (الجينية) للخلايا السرطانية، وهي أول امرأة سعودية تحصل على الوسام.

“الأميرة سارة الفيصل” حصلت الأميرة سارة الفيصل بن عبدالعزيز، رئيس جمعية النهضة النسائية وعضو مجلس الشورى، على وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى، وذلك تقديراً لجهودها في خدمة أعمال الخير ومساهمتها في دعم قضايا المرأة السعودية، ولقد جاء هذا التكريم تزامناً مع احتفال جمعية النهضة النسائية بمرور خمسين عاماً على تأسيسها، حيث قلدها الوسام في شهر ابريل بعام 2013، الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، نيابة عن الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله.

“معلمات سعوديات ضحين بأنفسهن لإنقاذ طالبات” تم تكريم فقيدات الوطن المعلمات المتميزات( غدير بنت محمد كتوعة، ريم بنت علي النهاري، سوزان بنت سالم الخالدي) واللاتي وافاهن الأجل إثر حريق مدارس براعم الوطن الأهلية في جدة، عندما ضحين بأنفسهن في سبيل إنقاذ طالبات المدرسة، وذلك نظير ما قدمنه من تضحيات أسهمت في إنقاذ طالبات المدرسة ولما عرف عنهن من تميز وتفان في أداء رسالتهن التربوية – رحمهن الله – حيث تم منحهن وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى ومكافأة مالية قدرها مليون ريال لكل معلمة، سلمها الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد، لأولياء أمور المعلمات المتوفيات، تنفيذاً لتوجيهات الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله.

وتحقيقاً لأمور تدعي للفخر الكاتب الصحفي عضو جمعية إعلاميون واستشاري وصانع محتوى إعلامي الأستاذ علي اللغبي يبدأ رأيه عن المرأة السعودية وإنجازاتها لإنماء:” ما حققته المرأة السعودية من نجاحات نوعية، هو امتداد لما تلعبه من دور فاعل في إنجاح مضامين رؤية المملكة 2030، والتي تعول على المرأة كركيزة أساسية في تحقيق النهضة الشاملة، لذا ما نشاهده اليوم من حضور مشرف وبارز للمرأة، هو أمر واقعي نظير ما تتمتع به من إمكانيات كبيرة وقدرات عالية، جعلها عنصراً مهمهاً في مسيرة التنمية لهذا الوطن الغالي.
وإذا نظراً لمشاركة المرأة اليوم نجد أنها قد ألجمت كل من شكك في دورها، وبرهنت أنها رقماً مؤثراً في خريطة النمو الوطني، وجميعنا نراهن عليها في عملية البناء والازدهار، ويكفي ثقة القيادة الحكيمة بها كشريك فاعل في التنمية.
بتصوري أن المرحلة القادمة ستشهد قفزات مهمة ومؤثرة في مسيرة المرأة، لها انعكاساتها الإيجابية على تحقيق التكامل التنموي، فما تحقق إلى الآن للمرأة، كفيل بأن نفاخر به، ونساهم في دعمه وتنميته وإبرازه بشكل أوسع”.

عن عبدالله بن محمد الجريذي

أصغر قائد تطوعي في المملكة - إعلامي - مصور - مقدم - محرر صحفي .

شاهد أيضاً

الدهان “مشاري” تعلمت من اليوتيوب كيف أحترف مهنتي

أميرة الأحمري – أبها:  يعتز مشاري أبو عقيلة ذو ٣٢ عام بقراره بعدم إنتظار الوظيفة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *