الرئيسية / HOME / القطاع الثالث / الثويني: “ماراثون الجري الخيري” مبادرة إنسانية رائدة

الثويني: “ماراثون الجري الخيري” مبادرة إنسانية رائدة

إنماء – الكويت :

ثمن رئيس قطاع الموارد والإعلام بجمعية النجاة الخيرية عمر يعقوب الثويني الدور الإنساني الذي يقوم به البنك الأهلي المتحد مشيداً بماراثون” الجري المرح الخيري” لدعم البيئة والذي أقامه البنك وخصصه لمنح النور للقرى والمجتمعات الفقيرة، مؤكداً أن مثل هذه المبادرات تعزز الشراكة ما بين المؤسسات الفاعلة والجمعيات الخيرية.

جاء ذلك في تصريح صحافي للثويني بين من خلاله أن ” المتحد” أقام يوم السبت الماضي ماراثوناً رياضياً خيرياً وحظي النشاط بمشاركة مميزة من كافة الشرائح، وخصص ريع الماراثون لصالح مشروع “نور الكويت” والذي يهتم بتوفير النور والإضاءة للقرى والمدن ذات الدخل المحدود، وذلك من خلال توفير مصابيح آمنة وصديقة للبيئة تعمل بالطاقة الشمسية.

وقال الثويني: “نهدف من مشروع “نور الكويت” المساهمة في توفير حياة كريمة للآلاف المستفيدين حول العالم منهم اللاجئين السوريين في المخيمات، وكذلك المجتمعات الفقيرة في أسيا وأفريقيا والوطن العربي حيث تعمل المصابيح أثناء ساعات الليل الطويلة، وتوفر حياة أكثر أماناً وصحةً وإنتاجاً للمستفيدين الذين خلت منازلهم وقراهم من الإنارة”.

مؤكداً أن “لنور الكويت” أبعاداً كثيرة منها التعليمي حيث يساعد الطلاب على أداء الواجبات المدرسية وزيادة التحصيل العلمي، فعندما يحل الظلام تنتهي وتتوقف الحياة في تلك البلدان، ولكن من خلال هذا المشروع يقوم الطلاب بمراجعة دروسهم. كذلك في الجانب الطبي يحمي الأسر من انتشار الغازات الضارة التي تبعث من حرق الأخشاب التي تستخدم للإنارة مما يصيب الكثيرين بالأمراض خاصة الأطفال الرضع وكبار السن.

مضيفا: ويعمل المشروع كذلك على زيادة دخل الأسر، فكثير من ربات البيوت تعمل في المنزل بمهنة الحياكة وغيرها من المهن لتحسين وضعها المعيشي، ومن خلال هذه المصابيح يزداد دخلها المادي، علاوة على حماية الإنسان من كثير من الحشرات السامة التي تنشر بالظلام. واختتم الثويني تصريحه بشكر “المتحد” على هذه المبادرة الإنسانية التي تضاف في صفحات من نور إلى سجل البنك الخيري المشرف.

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

بدعم وقف الفهد جمعية تأهيل توزع الأجهزة التعويضية لذوي الإعاقة

إنماء – عنيزة : على شرف سعادة محافظ عنيزة الأستاذ عبد الرحمن بن إبراهيم السليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *