الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / ميزانية الأسر يستنزفها المدرس الخصوصي

ميزانية الأسر يستنزفها المدرس الخصوصي

منيرة مبارك – الرياض:
تكلفة باهظة تستنزف ميزانية الأسر، حقيقة يكشف عنها الواقع الحالي؛ سببها المدرس الخصوصي، ورغم المعرفة يومياً نسب الإقبال ترتفع فهل يعود ذلك على الطالب أم المعلم؟ ولماذا؟  وهل هو حل للمشكلة أم أساساً لها؟

يزداد إعلان المدرس الخصوصي في وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك المراكز التجارية والمكتبات وأيضاً واجهات البيوت وجدران المدارس واللوحات الإعلانية بالجامعات، رغم التطور وانتشار البرامج التعليمية إلا أن هناك برامج تخص المدرس الخصوصي كبرنامج المدرس الخصوصي وذلك دليل للاحتياج الماس للمدرس الخصوصي.

وذكر الطالب عبدالله بن محمد لإنماء نحو ما ذكر:” في الحقيقة لا نلقي اللوم الكامل على الطالب، ولا نلقي اللوم الكامل على المعلم، فبعض المعلمين يميل في شرحه إلى عدم استخدام أساليب مختلفة في الشرح والبعض الآخر قد يكون مكتفياً بسرد ما هو موجود بالكتاب دون تفسير او توضيح أكثر وفي هذه الحالة لا تصل المعلومة لجزء من الطلاب، لا نقول انهم جزء كبير ام قليل لان الامر هنا يتعلق بما يتم سرده ما إذا كان يحتاج إلى شرح وتوضيح ام لا.

اما في المواد العلمية فتعليمنا يفتقد كثيراً للمعامل والتطبيق، مما يؤدي إلى ضعف وصول بعض المعلومات إلى الطالب.
كذلك يتحمل الأهل في المنزل مسئولية عدم متابعة الابن في المراحل التأسيسية مما يؤدي مستقبلاً إلى الاحتياج للمدرس الخصوصي”.

المعاناة ليست فقط محصورة على طلاب وطالبات المدارس هناك من يحتاجهم بالجامعات كذلك والتي علق عدد من الطالبات على هذا الموضع لإنماء الطالبة حصة القحطاني طالبة جامعية نظراً لمعاناتها تقول:” البعض من أعضاء هيئة التدريس الذين ليس لهم الكم الكافي في القدرة على توصيل المعلومة لذلك تكمن حاجتي لمدرسة خصوصيه في بعض النقاط التي يتعسر علي وعلى الجميع فهمها ولم يستطيع عضو هيئة الادريس ايصال الفكرة الرئيسية فبتالي المدرسة الخصوصية المتميزة تبسّط الفكرة لي ومن ثم أستطيع مشاركتها مع الزميلات والاستفادة منها شخصياً وتدوينها لمن يحتاجها.

من وجهة نظري أعتقد ان الخلل يعود من نقطة استقطاب الكفاءات التي يخوّل إليهم مهنة التدريس وللأسف البعض لا يستطيع الرد حتى على الاستفسارات من الطالب ويتبع طريقة تدريس ضعيفة، مثال : ( في احد المستويات كانت المادة تتمركز فعلياً على المسائل والجزء العملي للمادة لكن للأسف عضوة هيئة التدريس استخدمت طريقة التلقين فقط بالمقابل لدينا خيارين إما ان نسلم امرنا للواقع او نتعامل مع احد المختصين لشرح الاساسيات والمسائل فاخترنا التعامل مع المدرسة الخصوصية حتى نختصر الوقت المهدر في البحث عن المعلومة ونتلقى المعلومة من شخص مختص وبطريقة واضحه.

أثير القحطاني تكمل ما قيل في السابق وتقول:” الاحتياج لمعلم الخصوصي يعود لضعف قدرة المعلم الاساسي لتوصيل المعلومات للطالب مما يؤدي الى احتياج عدد كبير نسبياً من الطلاب للمدرسين خصوصيين، لأن في بعض الأحيان المعلم لا يمتلك كاريزما أو طرق لتسهيل وصول المعلومات ويعود ذلك أيضاً الى نفسيه المعلم والعصبية المفرطة مما يودي ذلك للرهبة والخوف من سؤال المعلم عن الأشياء غير المفهومه.

كما أبدت الأستاذة منيرة المسعود رأيها نحو هذا الموضوع:” أعتقد أن السبب في احتياج الطالب للمدرس الخصوصي يقع على الطالب نفسه والمعلم فإذا كان المعلم غير ملم بمادته وغير قادر على الشرح الوافي لدرسه وغير متمكن في ايصال المعلومة وإشراك الطالب في البحث عن هذه المعلومة والتوصل إليها بطريقه جاذبه وفاعله، وعدم قيامه بين فترة وأخرى بعمل دروس تقويه للطالب بشكل منظم ودوري لضمان نجاحه وتفوقه هنا، وهنا فقط يكون المعلم سبب رئيسي في احتياج الطالب للمدرس.

أما عندما يكون الطالب نفسه سبب رئيسي لاحتياجه للمدرس الخصوصي وذلك عندما يهمل هذا الطالب دروسه طوال العام ويرفض المشاركة الفاعلة في العملية التعليمية القائمة على المعلم والطالب ويكون ذلك بعدم القيام بواجباته وإهماله في تحصيل الدرجات وعدم رغبته في التفوق هنا يكون الطالب سبب رئيسي في احتياجه للمدرس الخصوصي وذلك لينجح في العام الدراسي وضمان انتقاله من مرحلة لأخرى دون تميز او تفوق.

كما ذكرت الأستاذة ليلى الدوسري:” أن في بعض الحالات قد يعود للإثنين إما لعدم قدرة تركيز الطالب فيما يقدمه المعلم او صعوبات عقلية لا قدر الله وأيضاً قد تكمن في عدم قدرة المعلم في إيصال المعلومة إما عن طريق الشرح أو عدم استخدام الإستراتيجيات المهمة لإيصال المعلومة أيضاً قد لا تكون في جميع المواد العلمية وإنما في بعضها.

 

أرى في هذه الحاجة الماسة الفرصة لمن يستطيع أن يبسط الفكرة ولديه القدرة على توصيل المعلومة من الخريجين المتخصصين لمساعدة الطلاب والطالبات وتقليل عدد العاطلين وفرصة لاستثمار هذا العلم ، ايضاً يوجد عدة بدائل للمدرس الخصوصي كاليوتيوب الذي يستفيد منه معظم الطلبة و التطبيقات الإلكترونية وكذلك الوسائل التقليدية المتوفرة بالمكتبات والكتب المبسطة وأيضاً الوسائل التفاعلية والتي ستجعل الطلاب يعتمدون على ذاتهم.

عن أبرار العوفي

شاهد أيضاً

في ذكرى البيعة الرابعة أكثر من 20 مليون مواطن ومواطنة يبادلون خادم الحرمين الشريفين الحب والولاء

جنى كعوات – الرياض: بمناسبة الذكرى الرابعة للبيعة يحتفل الشعب السعودي بمبايعة ولي الأمر، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *