الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / دور المؤسسات الرياضية في تحمل المسؤولية الاجتماعية

دور المؤسسات الرياضية في تحمل المسؤولية الاجتماعية

منيرة السفياني – الطائف : 

تُعد الرياضة من أهم الجوانب الصحيّة للإنسان بمختلف مراحلهِ العمرية، والجميع يدرك فوائدها الجمّة التي تؤثّر إيجاباً على العديد من الجوانب الجسديّة، والنفسيّة، والاجتماعيّة وغيرها وهي بلا شك مسؤولية اجتماعية تقع على جميع المؤسسات وخصوصا الرياضية.

حيث ذكر لصحيفة إنماء الإلكترونية  الأستاذ مدير المركز الإعلامي الرياضي بنادي الوحدة عاطف الأحمدي بقوله: لا يخفى على الجميع أن الأندية الرياضية بشكل عام بُنيت على ثلاث أسس رئيسية وهي المجال الرياضي والمجال الثقافي والمجال الاجتماعي، سابقا كان المجال الرياضي والثقافي هم أكثر حضوراً في الأندية الرياضية الآن اختلفت المعايير والإهتمامات بشكل عام، حيث أصبح النشاط الاجتماعي واضح فأغلب الأندية أخذت على عاتقها مُبادرات مختلفة تحاه المجتمع، بأمانة أرى أنها تغيرت النظرة للمسؤولية الاجتماعية في الأندية أصبح لها دور فعّال وبارز في هذا المجال.

و أشاد: بما يخص اهتمام اتحاد كرة القدم في الفترة الأخيرة برز في الجانب الاجتماعي، حيث تم تأسيس لجنة خاصة بالمسؤولية الاجتماعية والإهتمام بالجماهير، فكانت هناك مبادرات متنوعة لأنشطة الاتحاد السعودي لكرة القدم وضحت جليا من خلال مباريات كرة القدم المبادرات التي تثير اهتمامها بالجوانب الخاصة بالمجتمع، فمنها لأبناء الشهداء والأيتام كذلك شراكات مع جهات مختلفة كالفرق التطوعية والجهات الصحية.

في السابق كنا لا نلاحظ هذا التوّجه ولكن الآن مع الاهتمام الكبير للاتحاد السعودي بتسليط الضوء من خلال الإعلام الذي يُعّد من أهم الوسائل لإبرازها للمجتمع لأي نشاط فمن خلاله يصل للمجتمع ويصبح هناك دعم وتفاعل لهذه المبادرات.

واختتم قوله: عن أهمية الرياضة بالمجتمع هذا الأمر واضح فجميع المؤسسات ذات العلاقة تحث على الرياضة سواء المؤسسات الصحية أو الرياضية بسبب الفوائد التي تعود على المشارك، فجميع النصائح والإرشادات سواء عن طريق النشرات التي تصدر من الجهات المسؤولة تبين الدور البارز للرياضة، و أتمنى من الجميع أن يكون مساهم ومشارك لهذا النشاط أو بنشر التوعية لفوائد الرياضة.

ومن جهتها أعربت مديرة نادي الماسة بالطائف الاستاذة دعاء الدوسري وهي من المهتمات جداً بالمجال الرياضي بقولها: بلا شك أن الرياضة لغة لا تحتاج إلى ترجمة فقد مارسها الإنسان منذ القدم في حياته لطلب الرزق وتُصنف بأنها نوع من أنواع النشاط البدني الذي يمارسه الإنسان بالفطرة، و دورنا كمؤسسات رياضية لا يقتصر على استقبال من لديه الرغبة فقط بالإنضمام، بل أصبح في الوقت الراهن دور اجتماعي كبير ومنظومة متكاملة بتوعية الفرد والمجتمع بأهمية الرياضة ونشر ثقافة ممارستها للوقاية من الأمراض الناتجة عن قلة الحركة والحرص على الإستمرارية وجعلها منهجية وأسلوب حياة وأضيف إلى ذلك جانب مهم فالرياضة تساعد بتنمية الجوانب النفسية والاجتماعية الإيجابية وقد تبين ذلك في رؤية مملكتنا الحبيبة 2030 وتماشياً مع ذلك سنصل إلى مجتمع صحي معافى، يؤثر على المجتمعات الأخرى في السنين القادمة باذن الله.

ومن منبر صحيفة إنماء نحن كمجتمع سعودي بحاجة إلى برامج مسؤولية اجتماعية تنفذها الأندية وتوضع لها برامج تُدعم وتفعّل لنحصل على نتيجة مؤثرة تساهم في النهوض بثقافة المسؤولية الاجتماعية للأندية والاتحادات الرياضية في بلادنا.

عن أبرار العوفي

شاهد أيضاً

بدء التسجيل في بيوت الخبرة في جامعة نجران

علي الزهراني – نجران: أعلن معهد الدراسات والخدمات الإستشارية بجامعة نجران، عن البدء في استقبال طلبات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *