الرئيسية / مقالات / فريق “سواعد العطاء” يهنؤون الشعب والقيادة بتجديد البيعة

فريق “سواعد العطاء” يهنؤون الشعب والقيادة بتجديد البيعة

إنماء – جدة:

في الذكرى الرابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، والتي حققت المملكة خلالها العديد من الخطط الاقتصادية والاجتماعية والتغييرات على كافة المستويات والأصعدة، هنأ فريق “سواعد العطاء” الشعب السعودي وقيادته بتجديد البيعة.

حيث كان للشباب والشابات النصيب الأكبر في الكثير من التغييرات، والتي ركزت على المرأة ودعمها من أبرزها؛ السماح بقيادة النساء للسيارات للمرة الأولى في تاريخ المملكة، فتح دور السينما في جميع مدن المملكة، تطبيق ضريبة القيمة المضافة 5‎%‎ على جميع المشروبات والمطاعم والأسواق وتذاكر الطيران المحلية وشراء العقارات والسيارات، دمج وزارة العمل ووزارة الشؤون الاجتماعية في وزارة واحدة باسم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ودمج وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي في وزارة واحدة باسم وزارة التعليم، إلغاء العديد من الهيئات والمجالس مثل المجلس الأعلى للتعليم والمجلس الأعلى للإعلام والمجلس الأعلى للأمن الوطني، مشاركة المرأة السعودية في الانتخابات، حيث أصبح للمرأة الحق في المشاركة بالانتخابات وذلك طبقاً لأمر الملك سلمان، وللمرة الأولى يصبح لها الحق في التصويت، وكذلك ترشيح نفسها في الانتخابات، إنشاء مجمع باسم “مجمع الملك سلمان لطباعة الحديث الشريف”، تأسيس متحف تاريخ العلوم والتقنية في الإسلام، تأسيس مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بغرض أن تمدَّ المملكةُ دول العالم كافةً، وخاصةً اليمن بما تحتاجه من مساعداتٍ وإغاثات، اهتمام الملك سلمان بالطلبة المُبْتَعَثِين بالخارج، وتولِّي الإنفاق على تعليمهم.

كما أصدر خادم الحرمين الشريفين أمراً ينصُّ على أنه سيتولَّى نفقة علاج السعوديين المصابين بأمراض خطيرة ويُعَالَجُون في الولايات المتحدة الأمريكية، تنمية الاقتصاد الوطني بالمملكة، وذلك من خلال تخصيص ميزانية خاصة به، بحيث يَقِلُّ الاعتماد على الثروة النّفطية، فلا تصبح هي مصدر الدخل الرئيسي للمملكة.

كما افتتح مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي الجديد بالمدينة المنورة، ويَتَّسِعُ لأكثر من ثمانية ملايين فرد، والعمل على مشاريع توسعة الحرمين الشريفين، حيث بدأ تنفيذ 5 مشروعات تهدف إلى تأسيس مبنى التوسعة وتطوير الساحات والإنفاق والطريق الدائري الأول، وإنشاء محطات الكهرباء والمولِّدات الاحتياطية وغيرها من المخططات.

وجاء بعد ذلك تعيين الفئة الشابة في مناصب مهمة بالمملكة، تأكيدًا على دورهم الحيوي، وضرورة استغلال نشاطهم في تنمية وتطوير الاقتصاد.

كما أَطْلَقَ وليُّ العهد محمد بن سلمان رؤيةً أسماها رؤية المملكة العربية السعودية 2030، وهي خطة اقتصادية اجتماعية ثقافية سياسية شاملة، تؤسِّس لدخول السعودية إلى عصر ما بعد النفط، نيوم أو “أرض الفرص والأحلام”: مشروع مدينة ذكية أطلقه ولي العهد محمد بن سلمان في أكتوبر 2017، لتكون “نيوم” بمثابة عاصمة تجارية واقتصادية عالمية تمثِّل رُوحَ العصر المرتبط بالذكاء الاصطناعي.

إذ أطلق وليُّ العهد مشروعَ منتجع القِدِّية الترفيهي، الذي يستهدف تأسيس أكبر مدينة ترفيهية ثقافية رياضية على مستوى العالم بمساحة 334 كيلومتراً مربعًا، أي أكبر من “ديزني وورلد” بثلاث مرات تقريبًا.

كما أعلن وليُّ العهد محمد بن سلمان عن مشروع البحر الأحمر، وهو مشروع سياحي عالمي، يستهدف خلق منتجعات سياحية على أكثر من خمسين جزيرة سعودية بين مدينتي أُمْلُج الحوراء والوجه، ويُجَاوِر المحميات الطبيعية بالمنطقة، والبراكين الخاملة، ومواقع آثار، أبرزها مدائن صالح، وسيقام على مساحة 34 ألف كيلومتر مربع.

وأكدت إدارة الفريق على استمرارها في العمل دعماً ومساهمةً لتطلعات المملكة ومستقبلها على جميع المستويات.

 

شاهد أيضاً

ابشر .. فرجت!

عهود اليامي   شهدنا خلال الأيام الماضية جمال وتكاتف وانسانية الشعب السعودي، الذي ساهم أفراده بتفريج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *