الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / خالد الفيصل : “اتقوا الله في لغتكم”

خالد الفيصل : “اتقوا الله في لغتكم”

مرام العنزي – القريات :

اللغة العربية من اللغات السامية وهي أقدمها نشأةً وتاريخاً وهنالك العديد من الآراء في أصل العربية لدى قدامى اللغويين العرب، فيذهب البعض إلى أن يعرب كان أول من أعرب في لسانة وتكلم بهذا اللسان العربي فسميت اللغة باسمة، وورد في الحديث النبوي أن نبي الله إسماعيل بن إبراهيم أول من فتق لسانه بالعربية المبينة وهو ابن أربع عشرة سنة بينما نسي لسان أبيه [والمتعارف عليه أنة أول (نبي) نطق بالعربية، إلا أنه قد تعلم هذه اللغة من أهل الجزيرة العربية التى تركه والده فيها وهو صغير فتعلم لغة أهل الجزيرة العربية التى عاش فيها وبالتالى فهو أول “نبي” نطق العربية ولكنة ليس أول البشر الذين نطقوا بها، كما يذهب البعض الآخر إلى القول أن العربية كانت لغة آدم في الجنة، إلا أنه لا وجود لبراهين علمية أو أحاديث نبوية ثابتة ترجح أياً من تلك الادعاءات.

ارتبطت اللغة العربية تاريخياً في القرن السادس ميلادي بـالشعر الجاهلي ولغته، وبـالقرآن في القرن السابع ميلادي، ثم دونت النصوص الإسلامية بدءاً من القرن الأول الهجري، ويمكن القول أن اللغة المعنية هنا هي لغة عرب الشمال، والتي أضحت لغة التراث الثقافي العربي الإسلامي، والتي هي لغتنا العربية الآن.

حيث قال الأمير خالد الفيصل رئيس مؤسسة الفكر العربي “إن اللغة تشكل أساس الهوية، والحرص على إنقاذ اللغة والهوية العربية، كي لا تكون من اللغات أو الهويات المحكوم عليها بالانقراض”.

وأضاف الأمير خالد  أن “اللغة العربية هي لغة الضاد ولغة القرآن الكريم التي يجب أن يحافظ عليها كل عربي وكل مسلم”، مضيفا “إذا كنّا في الماضي نُحمّل الاستعمار ومشروعاته وزر إهمال هذه اللغة ومحاربتها وكنا نتصدّى للأمر بكيفيات شتى فإننا اليوم بصدد الخطر الأكبر على هذه اللغة في هذا الزمان ألا وهي هيمنة الغرب على كل شيء عندنا”.

وقد ذكر الأمير خالد في 26 مايو 2018 وبإعتباره رئيس مؤسسة الفكر العربي  أن اللغة هي الهوية ومن المؤسف أن يظهر المثقف العربي بإختياره للغة الإنجليزية تعبيراً له ليظهر مستوى ثقافته وينسى أنه عربي لكن من يتهاون بموضوع لغتنا وهويتنا اقول : (اتقوا الله في لغتكم).

ونرى غياب اللغة العربية في أهم المحافل العالمية وعدم التركيز عليها في الحفلات والاجتماعات ونشر الثقافة في المجتمع
وكما قالت الأستاذة الشاعرة جميلة محمد الزحيفي عن اللغة العربية “أمسكت قلمي لأكتب عن محبوبتي وعشيقتي (السحر الحلال والعشق الحلال والسُكْر الحلال والجمال الخلاب )، فأبت أبياتي إلا أن تتشبب بها قائلة:

لغتي الحبيبة قد تأصل مجدها
وتوارثتها قبيلة وقبيلَة

و أكّدت خديجة متعب الرويلي ” أديبة :
اللغة العربية من تعلمها أحبها ومن عرفها عشقها، لغة البلاغة والإيجاز والإعجاز، لغة البيان والتبيين نزل بها الحق المبين، لم تعرف البشرية لغة كجمالها ولم ينطق اللسان بلغة عذبة مثلها، حين نتحدث بها نشعر بالعز والتمكين والمعرفة والعلم، غزيرة نقية ثرية عزيزة جميلة أبية، محفوظة بحفظ الله لكتابه إلى يوم الدين.

إن اللغة العربية هي لغة القران ويجب إن نتمسك بها وتكون الأساس في جميع محافلنا.

عن فهد آل جبار

شاهد أيضاً

فريق “لنعطيهم أمل” يطلق فعالية تطوعية لمتلازمة داون

رغد فواز – الرياض:  بمناسبة اليوم العالمي لمتلازمة داون بادر فريق “لنعطيهم أمل” حبه وإخلاصه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *