الرئيسية / HOME / آخر الأخبار / هل نجحت الصين في تسويق منتجاتها رغم سمعتها!

هل نجحت الصين في تسويق منتجاتها رغم سمعتها!

  • خالد الشغار

تعد الصين بارزة كقوة عظمى في النظام الدولي للقرن الواحد والعشرين تحولاً هاماً في توازن القوى الدولي والإقليمي وقد شكلت مجموعة بريك مع كل من البرازيل والهند وروسيا ومجموعة شنقهاي الصينية لتعاون وهذا ما له تأثيرهام على السياسة الخارجية الصينية وعلاقتها مع الدول الأخرى، في ظل منافستها في التجارة العالمية، وإمتداد علاقاتها الدولية، وخاصة مع منطقة ذات أهمية إستراتيجية مثل الشرق الأوسط التي تعتمد عليها الصين في الحصول على الطاقة وتصدير صناعاتها ويعتبرالقرن الحادي والعشرين قرنا آسيويا إذا أنتقل الثقل الإقتصادي إلى أسيا،فالإقتصاد الصيني يحتل المرتبة الثانية في الإقتصاد العالمي ومن المتوقع أن يكون الأول بحلول عام 2050 مما دعى قلق الولايات المتحدة، ولدى الصين طريق تاريخي يسمى طريق الحرير ويعد وسيلة لتسويق المنتجات من خلال المرور على العديد من الدول وهو لقب أطلق على مجموعة من الطرق المترابطة التي كانت تسلكها القوافل والسفن بين الصين وأوروبا بطول عشرة ألاف كيلومتر وأعلنت الصين مؤخراً انشاء طريقالحرير الجديد ويستهدف هذا المشروع الأضخم القارات الثلاث أسيا وأوروبا وأفريقيا وللملكة نصيب منه بحكم موقعها الجغرافي وهو ماينسجم مع رؤية2030 والتي تركز على إستغلال الموقع الجغرافي لم تكتفي الصين بتسويق منتجاتها قط، وقد عملت على تبادل العلاقات العامة الدولية مع كثير من دول العالم من خلال ترك إنطباع إيجابي أنها بالمقام الأول  تسعى لنشر السلام وقيامها ببناء المدارس وملاعب كرة القدم في إفريقيا المهووسة شعوبها بالكرة ومؤخراً نجحت الصين في حملاتها الإقناعية لشرق الأوسط أن منتجاتها ليست رديئة جميعها ومنها مايتمتع بجودة عالية من خلال منح مورديها تجربة الإستخدام وإليكم هذا الفيديو يحكي الصراع الإقتصادي

https://drive.google.com/file/d/1JU0oo4JZfPeX5XFbEAAtH4dGVH9yCDTm/view

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

٣٢ سفيراً للجودة في لقاء جميعة البر بالشرقية

إنماء – الدمام: حضر ٣٢ سفيراً للجودة اللقاء الذي نظمته جمعية البر بالمنطقة الشرقية مساء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *