الرئيسية / HOME / مقالات / الصمت عزيز عند الفتن

الصمت عزيز عند الفتن

  • محمد العماج
الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أما بعد:
فما أحوجنا في زمن الفتن التي يختلط فيها الباطل بالحق أن نسلك هدي سلفنا الصالح، ونترسم خطاهم، وقد كان من هديهم لزوم الصمت وقت الفتن، فلا يخوضون مع الخائضين، ويثرثرون مع المثرثرين.
قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: “إنهم على علم وقفوا وببصر نافذ كفّوا”.
وقال ابن عيينة عن خلف بن حوشب :”كانوا يستحبون أن يتمثلوا بهذه الأبيات عند الفتن”، قال امرؤ القيس:
الحرب أول ما تكون فتية *** تسعى بزينتها لكل جهول
حتى إذا اشتعلت وشب ضرامها *** ولت عجوزا غير ذات حليل
شمطاء ينكر لونها وتغيرت *** مكروهة للشم والتقبيل
فعن أبي هريرة رضي الله عنه؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “سيأتي على الناس سنوات خداعات؛ يصدق فيها الكاذب، ويكذب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن، ويخون فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة.
قيل: يا رسول الله ! وما الرويبضة ؟
قال: الرجل التافه يتكلم في أمر العامة”.
عن أنس -رضي الله عنه- أن لقمان قال:”الصمت حكم، وقليل فاعله”.
وقال عمر بن عبد العزيز -رحمه الله- :”إذا رأيتم الرجل يطيل الصمت ويهرب من الناس فاقتربوا منه فإنه يلقن الحكمة”.
وقال وهب بن منبه:”جمعت الحكماء أن رأس الحكمة الصمت”.
وعن شميط بن عجلان -رحمه الله- قال:”يا بن آدم إنك ما سكت فأنت سالم فإذا تكلمت فخذ حذرك أما لك وإما عليك”.
وقال أبو الذيال رحمه الله:”تعلم الصمت كما تتعلم الكلام فإن يكن الكلام يهديك فإن الصمت يقيك، ولك في الصمت خصلتان:
خصلة تأخذ بها من علم من هو أعلم منك، وتدفع بها جهل من هو أجهل منك”.
وعن عبد الرحمن بن شريح، قال:”لو أن عبدا اختار لنفسه ما اختار شيئا أفضل من الصمت”.
وقال ربيط بن إسرائيل:”زين المرأة الحياء وزين الحكيم الصمت”. 
وقال سفيان الثوري:”أول العبادة الصمت ثم طلب العلم ثم العمل به ثم حفظه ثم نشره”.
وعن عبد الرحمن بن شريح قال: “و أن عبدا اختار لنفسه ما اختار شيئا أفضل من الصمت”.
وعن عبد الله ابن دينار عن كلام الحكماء قال:”الصمت على خمس: على علم وحلم وعي وجهل وعظيمة “.
 والختام عليك بالصمت وقت الفتن.

عن قسم المقالات

شاهد أيضاً

تعليم اللغة الصينية: فوائد اقتصادية و ثقافية

حنان سرَّاج تتحقق رؤية المملكة 2030م من خلال أهداف و قراراتٍ عملية التي شهدنا بعضها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *