الرئيسية / HOME / القطاع الثالث / منظمة التعاون الإسلامي “يقدر حجم المساعدات الإنسانية 4.8 مليار دولار”

منظمة التعاون الإسلامي “يقدر حجم المساعدات الإنسانية 4.8 مليار دولار”

هبه الوهيبيالرياض:

صرحت منظمة التعاون الإسلامي أن حجم المساعدات الإنسانية الفعلية التي تقدمها الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي أكبر بكثير مما تذكره الإحصائيات والبيانات والمعلومات العالمية المتعلقة بالمساعدة الإنسانية، حيث تجاوزت في عامي 2015 و2016 مبلغ 4.8 مليار دولار.

وذكر الأمين العام المساعد للمنظمة للشؤون الإنسانية السفير هشام يوسف؛ “أن العديد من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، من منطلق إيمانها بالقيم والتقاليد الإسلامية، توفر موارد مالية كبيرة لجهود الاستجابة الإنسانية العالمية, وأن ذلك يحدث غالبًا من خلال مخصصات حكومية أو مؤسسات أو جمعيات خيرية أو مؤسسات مالية، ونعتقد اعتقادًا راسخًا أن المساعدات الإنسانية المقدمة أعلى بكثير ولا تنعكس في الإحصائيات، لأن الدول المانحة العشر الأولى في العالم ليست دولًا أعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، رغم سخاء بعض هذه الدول الأعضاء”.

من جهته، ذكر مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشراكات الإنسانية مع الشرق الأوسط وآسيا الوسطى التابع لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا”، رشيد خاليكوف: أن ” خدمة التتبع المالي سجلت أكثر من ثمانية مليارات دولار من المساعدات الإنسانية المقدمة من دول منظمة التعاون الإسلامي منذ عام 2014, وفي اعتقادي أن هذا لا يتم الإبلاغ عنه، فإذا كان سخاء دول المنظمة وكرمُها يستحقان التقدير على النحو الواجب، فيجب أن تكون هناك طريقة لجمع هذه المعلومات وتسجيلها وتوثيقها ونشرها”.

الجدير بالذكر أن أعمال الورشة التي عُقدت على مدى يومين بمشاركة بعض الوكالات الدولية المانحة من دول أعضاء وغير أعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، إلى جانب مشاركة مركز الملك سلمان للمساعدات الإنسانية والإغاثة، ووكالة التعاون والتنسيق التركية، وإدارة التنمية الدولية للمملكة المتحدة، ومكتب المعونة الإنسانية التابع للمفوضية الأوروبية، وصندوق التضامن الإسلام في أعمال الورشة.

 

عن ندى حسين

شاهد أيضاً

“العمل” تعقد الاجتماع الأول لمجلس جمعيات ومشاريع حفظ النعمة

رغد فواز – الرياض: عُقِد مساء اليوم أول إجتماع لمجلس جمعيات ومشاريع حفظ النعمة بحضور د. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *