الرئيسية / مقالات / فرحة التخرج

فرحة التخرج

  • محمد بن شجاع العماج

لا شيء يضاهي فرحة التخرج؛ فهي من أجمل اللحظات التي تمرّ بحياتنا، فتعب السنين وسهر الليالي ودعاء الوالدين قد حصدناه، وما مررنا به من ضغوطات وسهر الليالي لذلك اليوم يوم الحصاد، يوم التخرج.
أيها الخريجون، أنتم من أهم منجزاتنا، وأبواب الجامعه
ففي حياة الإنسان دائماً لحظات من السعادة والفرح، ولاشك أن حفل التخرج يمثل لنا في الجامعه مناسبة نسعد بها لأننا ونحن نزفُّ هؤلاء الخريجين إنما نهدي للوطن كوكبة من أبنائهِ، بعد أن نهلوا من العلم والمعرفة وطوروا قدراتهم، ولا شك أن إعداد الكوادر البشرية المؤهلة مسؤولية عظيمة، فبناء العقول ليس بالأمر الهين، بل عملية معقدة لا يتقنها إلا المجتهدون ممن قدر لهم أن يكونوا في هذه المواقع، وبهذه المناسبة أثق أن الجامعات تخرج طلاب -بإذن الله- مميزاً في عمله، وفوق هذا في دينه وأخلاقه، فأنتم أيها الخريجون من أهم منجزاتنا، وأبواب كليتكم ستظل مفتوحة لكم.
بصروحها ومكانتها المتميزة في برامجها وخططها ونوعية خريجيها في مرحلة البكالوريوس والدراسات العليا، وبخاصة أننا نلقى كل الدعم والمساندة من إدارة الجامعة ممثلة في توجيهات سعادة معالي مدير الجامعة وأصحاب السعادة وكلاء الجامعة. في ظل حكومتنا الرشيده
وأسأل الله أن يحفظ لهذه البلاد دينها وأمنها ومقدساتها، في ظل راعي نهضتها وباني مجدها في هذا الزمن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وسمو ولي عهده الأمين.
في هذه المناسبة الغالية .. أهنئ أبنائي الخريجين الذين أمضوا في صرح الكلية سنوات وهم في طريق العلم والإيمان يطلبون العلم ويبحثون عن الجديد والمفيد من المعارف والعلوم، ثم جاء الوقت الذي تخرجوا فيه إلى المجتمع وهم متسلحون بسلاح العلم والإيمان والمعرفة والإتقان ليقوموا بدورهم الفاعل والإيجابي في خدمة دينهم وأمتهم ووطنهم من خلال ما سيقدمونه –إن شاء الله تعالى – من إسهامات.
وفي ختام مقالي أكرر التهنئة للخريجين وأولياء أمورهم شاكرا لأولياء الأمور ما بذلوا ، حامدا الله على أن جعلهم يشاهدون نتاج توجيهاتهم وتربيتهم في تخرج أبنائهم.

شاهد أيضاً

ابشر .. فرجت!

عهود اليامي   شهدنا خلال الأيام الماضية جمال وتكاتف وانسانية الشعب السعودي، الذي ساهم أفراده بتفريج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *