الرئيسية / الأخبار / القطاع الثالث / ربع وفيات العالم من الإنتهاكات البيئية والمملكة تلتزم بالإرتقاء البيئي

ربع وفيات العالم من الإنتهاكات البيئية والمملكة تلتزم بالإرتقاء البيئي

وصال الإمام – الرياض: 

وفقًا لتقرير صادر عن الأمم المتحدة حول حالة الكوكب يقول “أن ربع الوفيات المبكرة والأمراض في العالم هي على صلة بالتلوث والإنتهاكات البيئية التي يرتكبها الإنسان.” مستنًا إلى المئات من مصادر المعطيات لقياس تأثير البيئة على حوالي مئة مرض، وسلسلة من الحالات الصحية الطارئة المرتبطة بأنواع تلوث متعددة.

حيث تتسبب أحوال بيئية “رديئة” بحوالي “25% من الوفيات والأمراض في العالم، وبحسب ما جاء في التقرير أن 9 ملايين وفاة مرتبطة بتلوث بيئي سنة 2015 أي أن الإنبعاثات المسؤولة عن تلوث الهواء والمواد الكيميائية الملوثة لمياه الشرب والتدهور المتسارع للنظم البيئية هي وباء عالمي ينعكس سلبًا على الإقتصاد.

هذا وتعمل المملكة جديًا الحفاظ على سلامة الكوكب وبقاء الإقتصاد مزدهرًا، من خلال وزارة البيئة والمياه والزراعة على التخفيض التدريجي لمركبّات “الهيدروكلوروفلوروكربون”، ودراسة أثر تلك التعديلات على صناعة الرغويات في المملكة، كـ”ضرورة توصيف وتصنيف منتجات العزل الحراري المصنعة واستبدالها بالبدائل غير الضارة بطبقة الأوزون، واعتماد منتجات العزل الحراري المحلية المصنعة من البدائل المناسبة لضمان المنافسة العادلة مع الشركات الأجنبية في السوق السعودي.”

كما وسيتم مناقشة كيفية إدارة التحول والإستدامة في قطاع الرغويات، إذ تعد هذه الإجراءات ضرورية جًدا حفاظًا على البيئة والإقتصاد وأيضًا على صحة أطفالنا حيث أن هناك مايقارب 570000 طفل دون سن 5 أعوام يموتون سنويًا جراء أمراض الجهاز التنفسي من قبيل الإلتهاب الرئوي الناجم عن تلوث الهواء في الأماكن المغلقة وفي الأماكن المفتوحة ودخان التبغ غير المباشر.

وحوالي 361000 طفل دون سن 5 أعوام يموتون بسبب الإسهال، نتيجة لصعوبة الحصول على المياه النظيفة والصرف الصحي وخدمات الإصحاح.

و 270000 طفل يموت خلال الشهر الأول من العمر بسبب ظروف مثل الولادة المبكرة التي يمكن الوقاية منها من خلال الحصول على المياه النظيفة وتوفير خدمات الصرف الصحي والإصحاح في المرافق الصحية، فضلًا عن الحد من تلوث الهواء.

وأيضًا 20000 حالة وفاة للأطفال دون سن 5 أعوام جراء مرض الملاريا الذي يمكن الوقاية منه خلال إجراءات بيئية للحد من مواقع تكاثر البعوض أو تغطية أماكن تخزين مياه الشرب.

و 200000 طفل دون سن 5 أعوام يموتون بسبب الإصابات غير المتعمدة المعزوة إلى البيئة، مثل حالات التسمم.

ولأهمية هذا الأمر جعلت وزارة البيئة في المملكة من أولوياتها رصد وتركيـز ملوثات الهـواء المحيطة بشكلٍ آني من خلال متابعـة بيانـات محطات مراقبـة جـودة الهـواء الثابتة والمتنقلة.

إضافةً إلى المساهمة في إعـداد خطـة طوارئ وطنية مع الجهات ذات العلاقة للتعامل مع حالات تلـوث الهـواء الحرجة و تحليل بيانات ومحطات مراقبـة جـودة الهـواء الثابتة والمتنقلة وإعـداد وإصـدار تقارير بشكلٍ دوري عـن حالة جـودة الهـواء في الأماكن التـي تغطيها محطات مراقبة جـودة الهـواء، والمسارعة لإبلاغ التفتيش البيئي فـي حالة وجـود أي تلوث للهواء المحيط.

كما وتعمل على تنفيذ الأحكام والإلتزامات الواردة بالإتفاقيات الإقليمية والدولية المعنية بتلوث المياه والمحافظة على جودة المياه وتنسيق العمل البيئي على المستوى الوطني ووضع الحلول والتوصيات لتطبيق وتنفيذ الإجراءات والقوانين المحلية لحماية مصادر المياه من التلوث  لضمان الإرتقاء بالنظام البيئي.

 

 

شاهد أيضاً

أمير عسير يرعى ملتقى ” وتعاونوا “

إنماء – عسير : رعى  صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *