الرئيسية / HOME / فعاليات وملتقيات / مركز حي الحزام الذهبي يقيم برنامج” أصنعي لنفسكِ ماركة”

مركز حي الحزام الذهبي يقيم برنامج” أصنعي لنفسكِ ماركة”

رباب عبدالمحسن – الخبر :
نظم القسم النسائي بمركز حي الحزام الذهبي برنامج “أصنعي لنفسك ماركة” من تقديم مديرة القسم النسائي بمركز حي الحزام الذهبي أ.شيخة بنت خالد أبو بشيت، مدربة معتمدة من الأكاديمية البريطانية لتنمية الموارد البشرية، وبحضور ٣١ مشاركة، حيث يهدف البرنامج بالدرجة الأولى لبناء وتطوير الذات وتعزيز ثقة الفرد بنفسه ومهاراته، والإيمان بقدارته وطاقاته الكامنة.

تناولت أ.شيخة العديد من المحاور الداعمة للهدف الرئيسي بكيفية تكوين علامة مميزة ينفرد بها الشخص ويتميز بها، وكيفية إيجاد نقطة تسويق لنفسه مع تحديد الخطوات العملية للبدء بصنع الماركة.

تضمنّ البرنامج الإجابه على عدة أسئلة منها: ماهو السبب في أن هناك أشخاصاً متميزين وآخرين غير متميزين؟، وكذلك هناك أناس ناجحون وآخرون غير ناجحون؟، فهناك من يعيش حياته بطريقة أفضل من غيره، وهناك من يحقق أحلامه وأهدافه، في حين أن هناك أناساً غير ذلك، فالسبب هو أن الشخص المتميز يستخدم خاماته ووقته وقوة تفكيره وطاقته كي يكون متميزاً .

وتحدثت عن العديد من قصص نجاح بعض المشاهير في عالم التجارة، كما أوضحت طرق بناء الهوية والاسم وهي أحد طرق التسويق المستخدمة لتمييز المنتجات وصنع علامة منفردة بالخدمات المقدمة للعملاء والمستهلكين من خلال إبراز خصائصها ومميزاتها وتسويقها بإستخدام أساليب وتقنيات معينة تهدف لتعزيز الرابطة بين هذه المنتجات وذاكرة العميل، وذلك بإمتلاك شيء مختلف وعنصر مميز ورؤية وهدف واضح.

وذكرت بأن أول بدايات صنع علامة مميزة هي ببساطة أن تبدأ بنحت إسمك في سجل العظماء، وأول خطوة في هذا الطريق أن تبدأ في نسج شبكة علاقاتك الاجتماعية على أساس من الوعي والذكاء.

يذكر أن نسبة الذين لديهم أهداف عظمى في الحياة ويخططون لها لاتتعدى ٣٪ وهي الفئة من الناس التي تقود الناس في كافة المجالات المتنوعة.

وتحدثت أيضاً عن كيفية بناء كاريزما وعرفتها بأنها قدرة الشخص على صنع حضور وتأثير إيجابي في الوسط الموجود به وترك إنطباع من خلال هندامه وتأنقه ولغة جسده الإيحائية، وإبتسامته ولباقته وكلماته اللفظية المناسبة.

وأوضحت مستويات الأهداف بأولها وهو الهدف العام ثم الهدف المرحلي ثم الهدف الإجرائي، وأهمية وضع خطة زمنية ليتم الإلتزام بها والقدرة على تنفيذ الهدف.

أختتممت البرناج بقولها “بأن الوصول لأهدافك رحلة لن تنتهي وتذكري أهمية وضوح الأهداف ومنطقيتها وأعيدي تقويم خطواتك بإستمرار، بإختصار إذا لم تقم مؤسستك بالتحسين المستمر سيقوم المنافسون بذلك، وأن ليس هناك مؤسسة صغيرة ، فعظمة المؤسسة لايقدرها عدد أفرادها، وعظمة الفرد لاتصنعها قامته بل أدبه وعلمه.”

الجدير بالذكر بأن القسم النسائي بمركز حي الحزام الذهبي يسعى دوما وفقاً لرؤيته ورسالته لتفعيل دور المرأة بالمجتمع من خلال برامج مميزة تهمها وتساهم في تطويرها وتتيح لها المجال بترك بصمة مميزة بمجتمعها.

عن رباب عبدالمحسن

شاهد أيضاً

تعليم ينبع يستقبل مقيمات التأهيل الشامل في اليوم الوطني

إنماء – ينبع: رعت المساعدة للشؤون التعليمية أديبة بنت حميدي الفايدي اليوم في الثانوية الثامنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *