الرئيسية / HOME / مقالات / بالرغم مما تقرؤه أنا بخير

بالرغم مما تقرؤه أنا بخير

  • رهف القحطاني 

بالبداية أُريد أن أعترف بأنني كتبت وكتبت وكتبت ! جميع ما بداخلي… ثم مَحيت وكتبت من جديد !

يا ترى لماذا ؟

لأنه بالرغم من استخراج ما كُتم بداخلِنا ، الكتابة لا تعبر بنظر الآخرين عما نشعر به “بِالشكل المطلوب”

لكن سوفَ أحاول أن أوصل رسالتي بقدر المُستطاع :

إنني أخاف من مواجهة الحياة والمستقبل ولكن بالرغم من خوفي أنا قوية جداً لأنني أؤمن بالله ومُؤمنة بكل شيء ينتظر قدومي بإرادة الله .. ولن أستسلم للخوف !

وأيضاً ! أنا قوية جداً لأن الحياة لا تُريد ولا تُرضي إلا الأقوياء الصَابروُن.

جميعنا ذات يوم كُتب لنا من قسوة الحياة وأن تجعلنا نعيش شعُوراً لا نسِتحقه أبداً أو نعيِشه في عُمر مُبكر جداً ولا نُريد أن نبوح عما واجهنا ، لأن قسوة وصعوبة الحياة كثيرة ولا تُعد.

لكني تعلمت من تجارب الحياة التي عِشتها أن :

 لا أؤمِن بالأبدِية ! ولا أؤمِن بأي شيء مٌرتبط بالحياة لأنها بِبساطة فانية !

إنما فقط أؤمن وأثق بالله إلى الممات وأعلم بأن الله لا يترك عبده وحيداً.

أريد أن تصل رسالتي إلى الجميع.. أن يكونوا أقوياء ويتصفوا بالشجاعة دائماً في مواجهة الحياة لكي يعِيشوا بِسلام مهما قدمت لهم من صعوبة..

ونحاول أن لا نستسلم للخوف ولا نجعله يغلبنا !

وبالرغم من صعوبة الحياة ما زلنا بخير… وبالرغم مما تقرؤه أنا بخير..

“كُونوا أقوياء”

عن نوره النفيسه

شاهد أيضاً

الذكرى ٨٨ -ملحمة وطن-

سلمان ظافر الشهري عندما تمر بنا الذكرى الثامنة والثمانين لتوحيد هذا الكيان العظيم -المملكة العربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *