الرئيسية / HOME / أخبار التطوع / ‏أهالي العلا يحتفلون بدخول مربعانية الشتاء

‏أهالي العلا يحتفلون بدخول مربعانية الشتاء

إنماء – العلا:
كان لفريق العلا التطوعي ‏ظهيرة يوم الخميس 22 ديسمبر موعداً آخر مع واحدة من أهم مناشطه التطوعية ضمن المسؤولية الاجتماعية للجنة التنمية بمحافظة العلا وذلك من خلال جهود الفريق المتميزة لتنظيم فعالية دخول مربعانية الشتاء التي يحتفي بها أهالي العلا سنوياً كموروث ثقافي في مثل هذا الموعد من كل عام، حيث يتوافد أبناء العلا من داخل العلا وخارجها منذ ضحى ذات النهار للوقوف على موعد دخول مربعانية الشتاء عندما تتعامد الشمس مابين رأس الطنطورة أو المزولة الشمسية المشيدة لهذا الغرض منذ مئات السنين ونقطة معينة موسومة بحجر في الأرض لحظة ملامسة أشعة الشمس لهذه النقطة يعني هذا موعد دخول مربعانية الشتاء في هذه اللحظة وكذلك يتم تحديد بقية المواسم من هذه (الطنطورة) بطرق حسابية مختلفة.
وكانت الفعالية تحت رعاية سعادة محافظ العلا الأستاذ سعد السحيمي وبحضور جمع غفير كالعادة من مسؤولي وأبناء محافظة العلا فيما تفردت المناسبة بتشريف الداعية المعروف الشيخ عادل الكلباني والدبلوماسي المعروف الدكتور عبدالعزيز التركستاني والفلكي الشهير خالد الزعاق الذي كان من المتشددين في إنكار صحة الحسابات الفلكية لهذه الطنطورة لذلك كانت دعوته ليقف بنفسه على هذا المعلم الحضاري والحالة الثقافية المتوارثة ضربة معلم كما يقال.
وفيما يذكر من أقوال في (الطنطورة) لا يوثقها ما يدعم ثبوت صحة هذه الأقوال أنها تعود للعهد الروماني علما بأن الرومان لم يستوطنوا العلا. وأيضا فيما يقال أنها تعود لألف سنة مضت مزامنة لعمر البلدة القديمة حيث تقع الطنطورة كشاخص مكون من الطين والحجر أعلى مبنى في واحدة من أوسع ساحات البلدة.
وهذا قول لا يثبته توثيق إذ لايتوفر من ثبوتات غير وثيقة تعود إلى منتصف القرن الثامن الهجري مؤرخة لمكونات مجتمع العلا الحديث ومعروفة بوثيقة (أحمد بن يسرة للتحالفات العشائرية) التي تدعمها قصيدة مروية تصادق على ماجاء في الوثيقة. وما توفر لدينا من أقوال متواترة عن تاريخ إنشاء الطنطورة لم يتجاوز الـ300عام.
أما (الطنطورة) كمسمى فمن المحتمل أنها تعود لجذور شامية نظرا لأن العلا في التدوين الجغرافي القديم تقع في النقطة الفاصلة مابين الشام جنوبا والحجاز شمالا على خط سكة حديد الحجاز. وفي فلسطين قرية الطنطورة 28كم جنوب حيفا والشهيرة بمجزرة العصابات الصهيونية لأهلها والتي استثمرت حكايتها الدموية الأديبة الروائية الراحلة رضوى عاشور يرحمها الله في روايتها الشهيرة (الطنطورية).

عن صحيفة إنماء (2)

شاهد أيضاً

احتفالاً باليوم الوطني 88 تدشين جدار تفاعلي للمبتعثين

عهود أحمد – لندن :  ‎في ظل الأجواء الوطنية المميزة التي تشهدها بلادنا الحبيبة شاركت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *